About

Hamed lived the life of simplicity; he always set high goals and standards for himself, and would always achieve those goals by determination and hard work, no matter how hard the struggle was. Family and friends were one of his highest priorities in life and so was staying true to […]

Hamed lived the life of simplicity; he always set high goals and standards for himself, and would always achieve those goals by determination and hard work, no matter how hard the struggle was. Family and friends were one of his highest priorities in life and so was staying true to himself and others. He let nothing get in the way of him and his achievements.

He lived life based on a set list of essential standards he set for himself, and never crossed the thin line of his morals and values. He loved and appreciated everything and everyone around him, no matter what the circumstance. He always knew how to brighten up the darkest of days with his rich personality and his captivating smile. He was always happy, so happy that he enjoyed spreading his happiness onto others who needed it. His genuine sense of humor was original, along with the way he viewed the world. He just wanted everyone to be happy, to be content with their lives and everything they have. And for those who have nothing, Hamed wanted to do everything he could to help out in any possible way he could, just to give a helping hand to the ones across the world that are in need of a smile.

الحبيب حمد عاش حياته البسيطة بروح مرحة ونفس عزيزة وطاهرة وعفيفة. بار بوالديه ودائما يردد وهو يُقبل قدم والدته مبتسما “الجنه تحت أقدام الأمهات“.  أهله وعائلته أهم أولوياته  في حياته يقدم للجميع التضحيات بكل صدق ومحبة.

المسؤولية تطغي على تصرفاته و شخصيته في كل حياته العملية والأسرية. فهو المرجعية التوجيهية لإخوته والصديق الحميم لهم بما يتناسب مع أعمارهم. وأقرب مايمكن لوالدته والأمل الكبير لوالده. وعيه وأحترامه الكبير لوالديه جعل التعامل معه متعه  كالتعامل مع رجل أكبرمن سنه بكثيرلالتزمه الفطري بكل الحدود الأدبية والأخلاقية المطلوبة تجاه الوالدين خاصة والناس عامة.

في حياته العملية يهدف لأسمى وأعلى المستويات ويصل لهذه الأهداف بالعمل الدوْوب والأصرار, مهما كانت المهمة صعبه شعاره “من طلب العلى سهر الليالي” ولا يقف شيْ في طريق إنجازته المحددة.

أسس حياته على منظومة ضروريات ولم يسمح لنفسه تجاوز الحد الأدنى المرسوم للقيم والأدبيات المطلوبة.

أحبً وقدرً كل شيْ حوله من نعمة الأهل والصحة والأصدقاء في كل الظروف و الأحوال. يعرف جيدا كيف يضيْ الأيام المُظلمه بشخصيته وأبتسامته الرحمانية. دائما سعيد وسعيد جدا ويستمتع بنشر سعادته لمن بحاجة لها.

من خلال روحه المرحة المزوحة الجذابة رأى العالم حوله وتعامل معه. أحب أن يعيش الجميع بالسعادة التي يستمتع بها. فلكل محروم ومحتاج أراد أن يقدم له المساعدة بأي طريقة ممكنة فعمليا كفل يتيمان وتصدق من مصروفه الخاص. هذا النوع من عمل الخيرأسعده وأرضى به نفسه. توجهه لعمل الخير شعور فطري وجد السعادة الحقيقة بهذا الأنجاز و لم يجد مثل هذه السعادة في أية عمل أخر.

مفهوم السعادة ورضى النفس  عند حمد هو البر بوالديه, والمعاملة الرحمانية  لأخويه ولأهله ولأصدقائه, والعمل الخيري لله.